منتدى الهقار الثقافي

منتدى ثقافي إجتماعي علمي ثقافي معلوماتي
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ***هواجس أسرة***

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله 28
مـــشــرف
 مـــشــرف
avatar

مساهماتـي : 76
العــمر : 39
ذكر
نقاط التميز : 7006
*** الأوســـمة *** :

مُساهمةموضوع: ***هواجس أسرة***   الخميس 20 أغسطس - 10:09

هواجس أسرة

الشخصيات :
خالد الوردي:رجل أعمال متزوج و أب لفتاة.

فاطمة صالح: زوجة خالد ربة بيت.

سامية الوردي: طالبة ابنة خالد وفاطمة.

سعيد حمداني: مدير التحرير بجريدة الشعب.

في ذلك الصباح خرج خالد من النزل بعد تناوله لوجبة الفطور تم لحقته سامية متجهة للثانوية وبقيت فاطمة في المنزل للقيام بالأعمال المنزلية .


في الثانوية :

كان محمد برفقة بهيجة في انتظار سامية، وبعد وصولها ألقت التحية قبل أن تلتقي بأحمد وتذهب معه الى الفصل. وأحمد هو الصديق المفضل لها و (زوج المستقبل) كما تقول لأمها عادة.

وفي مقر الجريدة ....

وبالضبط داخل مكتب مدير التحرير كان الهاتف يرن رفع سعيد السماعة وأجاب :

سعيد: أهلا معك مدير تحرير جريدة الشعب من المتحدث؟

المتصل : يمكنك مناداتي ب ـ سيد أيوب ـ اتصل بك لأخبرك أن المقال الذي نشرتم في جريدكم أمس حول موضوع خطر العصابات بالمدينة هو موضوع يمس بي ...

سعيد: ومن سيادتكم ؟

وفي منزل أسرة الوردي...

كانت سمية قد عادت باكرا من المدرسة هذا اليوم فدخلت المطبخ لمساعدة أمها لإعداد وجبة الغداء في انتظار قدوم الأب، فاغتنمت سمية هذه الفرصة لتخبر أمها أن زميلها في الفصل(أحمد) قد طلب منها الزواج عندما ينهيان دراستهما الثانوية بعد عامين، لكنها لم تجبه بشيء حتى تستشير والديها.

وفي مقر الجريدة ....

المتصل : قلت لك ـ أيوب ـ اسم يعجبني وأنا لا أحب الأشخاص الفضوليين لذا فاني اطلب منك أن تصحح موضوعك لتصرف أنظار الرأي العام عنا ، ومقابل عملك هذا ستاخد 5000درهم وهدية أخرى سأدعها مفاجئة لك فما تقول؟

ولان سعيد كان طماعا لايملك من الأخلاق درة واحدة فقد قبل من توه فاتفق الرجلان على اللقاء في اليوم الموالي لتسلم المال ...

وفي المكتب المجاور كانت ليلى سكرتيرة المدير تتنصت عليه فلما سمعت ما دار بينهما أسرعت إلى مكتب حسن زميل العمل وأخبرته بكل ما سمعت فقررا ملاحقته..

وفي منزل أسرة الوردي...

دخل خالد إلى المنزل فأحضرت زوجته الغذاء و نادت على سامية وبعدما تناولوا وجبة الغداء غادرت سمية الطاولة لتفتح لامها المجال لإخبار والدها بأمر الخطوبة المرتقبة ، فلم يرد خالد على السؤال بل قال إن الفتاة لا تزال صغير على الزواج تم عاد إلى عمله بعد أن توضأ وصلى صلاة الظهر.

وفي مقر الجريدة ....

اغتنم فريد الفرصة للخروج دون أن يثير انتباه الزملاء الصحفيين ، وعندما خرج من المقر استقل سيارة أجرة صغيرة وهو لا يعلم أن ليلى و حسن يتبعانه ، وعند المقهى الشعبي توقفت السيارة ونزل فريد تم توقفت سيارة حسن فأخذ وزميلته مكان بين شجيرات قرب المقهى وقد كان معهما كاميرا لتصوير الأحداث وما هي إلا برهة حتى وصل رجلان يلبسان زيان أسودان ونظارتين سوداويتين ومعهما حقيبة سوداء هي الأخرى فسلما على فريد وقال احدهم : الزعيم يشكرك على قبولك العرض ويهديك هذا المبلغ المتواضع انه الخمسة آلاف درهم التي وعدك بها...وإياك أن تغدر بنا فنحن لا نحب المحتالين.

تم غادرا المقهى فخرجت ليلى وحسن ومعهما جهاز كاميرا وقد التقطا جميع مادار بين الرجلان وسعيد وما إن رآهما سعيد حتى تفاجأ ودعر وقفز كالمجنون من فوق السور المعدني للمقهى وأخد يجري ويجري في الشارع الى أن اختفى عن أنظار مطارديه،وفي الحقيقة لم يتصور المطاردين (ليلى و حسن )أن يفعل ما فعل .

وفي منزل أسرة الوردي...

ماإن خرج الأب حتى أتت سامية تسال أمها عن راي أبيها ،ورغم أن الأم تعرف أن الجواب لن يروق الفتاة فقد أخبرتها به،صعدت سامية الى غرفتها وهي تمسح على خديها دموعا قد تكون لاإرادية انهمرت من أجل أحمد هذا الذي دخل قلب هذه الفتاة مند أول نضرة ، المهم أنه كان أيضا يحبها من قلبه .

وبالعودة الى سعيد ....

استمر في الركض الى أن رأى احد الأحياء الهامشية المهجورة في المدينة القديمة فلجأ الى احدى البيوت خوفا من الشرطة و لأنه صحفي فالعقوبة ستكون قاسية عليه بالإضافة الى أنه ضبط في حالة تلبس وهذا هو الأخطر في نظره الذي خاب هذه المرة ولم يفلح في تقدير الأمور قبل فوات الأوان ،الأن حدث ماحدث والمستقبل هو ما يجب الإستعداد اليه ، اتكأ سعيد الى جدار داخل المنزل المهجور وأخد يفكر وفجأة ومن غير سابق إنذار حدث شئ كالإنفجار وراءه فلما التفت وجد كائنا لم يرى مثله من قبل ذو وجه بشع وعينين يتطاير منهما الشرر فصعق حتى كاد يغمى عليه فزفر المخلوق وزأر ثم قال بصوت كالرعد القاصف:

المخلوق:أنا العفريت " غضبان " من حررني ؟

سعيد: أأأأنا..أنا لم أحرر أحدا ولا اعرف شيئا .

غضبان:أتعرف أنني أستطيع هدم هذا البيت بل هذا الحي بكامله ونقله بعيد في طرفة عين ،فكيف تجرأت على الإقتراب من مكاني ولم يقدر عل دلك الصناديد؟ ولكن أطمئن فلن أقضي عليك فبل أن أخيرك بين العمل معي أوالموت .....----------------قريبا التتمة--------------لا تنسو الرد اخواني اخواتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hich@m
مؤسـس المـوقـــع
مؤسـس المـوقـــع
avatar

مساهماتـي : 1342
العــمر : 32
ذكر
مــزاجي : قل ماشاء الله
العــمل : : طــالب جامعــي
نقاط التميز : 9648
*** الأوســـمة *** :

مُساهمةموضوع: رد: ***هواجس أسرة***   الجمعة 21 أغسطس - 14:37

2 شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
& haf§a &
مـشــرفـة
 مـشــرفـة
avatar

مساهماتـي : 78
العــمر : 29
انثى
مــزاجي : أحكم بنفسك......!!؟؟؟
العــمل : : السباحة_السفر و التجوال
نقاط التميز : 7178
*** الأوســـمة *** :

مُساهمةموضوع: رد: ***هواجس أسرة***   الإثنين 24 أغسطس - 22:41

في انتظار البقية بفارغ الصبر


كل كاتب سيفنى *** ويبقى الدهر ماكتبت يداه

فلاتكتب بخط يدك غيرشيء *** يسرك يوم القيامةان تراه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdouga
مـــشــرف
 مـــشــرف
avatar

مساهماتـي : 141
العــمر : 34
ذكر
مــزاجي : مع الوقت
العــمل : : خليها على ربي
نقاط التميز : 7067
*** الأوســـمة *** :

مُساهمةموضوع: رد: ***هواجس أسرة***   الجمعة 18 سبتمبر - 15:47


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله 28
مـــشــرف
 مـــشــرف
avatar

مساهماتـي : 76
العــمر : 39
ذكر
نقاط التميز : 7006
*** الأوســـمة *** :

مُساهمةموضوع: رد: ***هواجس أسرة***   الأربعاء 7 أكتوبر - 14:14

أرجو من إخواني الأعضاء أن يتفهموا عدم تكماتي للقصة
وهذا لضياع الاجزاء المتبقية منها
وسأهمل على التعويض بقصص أخرى
شكرا على مروركم الطيب


ما مضى من الدنيا فات ... وما بقي مجرد أماني ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
***هواجس أسرة***
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الهقار الثقافي  :: عـــــذب الــكـــــــلام (الشعـر) :: القصـص والروايـــات-
انتقل الى: